مجلة ليبية متخصصة في الشؤون الدفاعية

أستراليا | الجنود الأستراليون يقومون باختبار دراجات إلكترونية شبحية لمهام الاستطلاع.

أستراليا | الجنود الأستراليون يقومون باختبار دراجات إلكترونية شبحية لمهام الاستطلاع.

بدأ سلاح الفرسان في الجيش الأسترالي بتجربة دراجات إلكترونية في غابة كوينزلاند ، حيث ظهر الأفراد وهم يرتدون زيا قتاليًا وخوذات موتوكروس ونظارات واقية تحت مظلة الأشجار وفي الممرات الضيقة…

للمزيد

الولايات المتحدة | الإشادة بدور رومانيا الريادي في المنطقة والشراكة الاستراتيجية وعملية تحديث الجيش.

الولايات المتحدة | الإشادة بدور رومانيا الريادي في المنطقة والشراكة الاستراتيجية وعملية تحديث الجيش.

رحب وزير الدفاع الأمريكي لويد جيه أوستن الثالث بالشراكة بين الولايات المتحدة ورومانيا وشدد على أهمية بلادنا على الجناح الشرقي. في الوقت نفسه ، أشار رئيس البنتاغون أيضًا إلى التقدم…

للمزيد

فصلية التاريخ العسكرى الأمريكية تنشر دراسة حول عبقرية الرسول محمد عليه الصلاة والسلام العسكرية.

فصلية التاريخ العسكرى الأمريكية تنشر دراسة حول عبقرية الرسول محمد عليه الصلاة والسلام العسكرية.

نشرت (فصلية التاريخ العسكرى) وهي مجلة عسكرية أمريكية تاريخية متخصصة في احد أعدادها عنواناً رئيسياً جعلته غلافاً للمجلة لدراسة بإسم «محمد» تتحدث عن نبينا المصطفى عليه الصلاة والسلام وعبقريته العسكرية…

للمزيد

رومانيا | إعادة هيكلة شركة دفاع Romarm المملوكة للدولة والمورد الرئيسي لتقنيات الدفاع.

رومانيا | إعادة هيكلة شركة دفاع Romarm المملوكة للدولة والمورد الرئيسي لتقنيات الدفاع.

تطرق وزير الدفاع المقترح نيكو فولكوي خلال جلسات الاستماع في البرلمان إلى إعادة هيكلة صناعة الدفاع الحكومية في رومانيا وضمن لجنة الدفاع والنظام العام والأمن القومي ناقش المرشح المقترح نيكو…

للمزيد

عقد مجلس الأمن جلسته 6912 والتى تناولت الحالة في ليبيا وبحضور منذوبون عن 15 دولة والممثل الخاص للأمين العام و ممثل ليبيا في الامم المتحدة، وقد تناول تقرير الحالة في ليبيا من الناحية السياسية والامنية ، وفيما يتعلق بالجانب الامني فلقد ذكر السيد طارق متري، الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا:

وبينما لا تزال الحالة الأمنية في ليبيا محفوفة بالمخاطر، فإن الجهود الرامية إلى إصلاح القطاع الأمني بدأت في الاتسام بقدر أكبر من الاتساق.

وفي 11 كانون الأول/ديسمبر، أعلن وزير الداخلية خططه الرامية إلى تطوير الوزارة وإعادة هيكلتها.
وتشمل أولوياته زيادة وجود وبروز الشرطة، والانتقال تدريجيا نحو دمج أعضاء اللجنة الأمنية العليا في الشرطة، وإنشاء آلية للتدقيق تهدف إلى حشد ثقة الناس في قوات الشرطة.ومنذ ذلك الحين، تجند أكثر من 20000 مقاتل من الثوار، وهذا عدد كبير جدا، تابعين للجنة الأمنية العليا، بصفة فردية في الوزارة، وجرى الشروع في عملية تدريبهم.ولقيت خطط الحكومة وخطط وزارة الداخلية على وجه الخصوص، مقاومة من بعض كتائب الثوارغير المستعدة لتسليم أسلحتها ودمجها في مؤسسات الدولة.وتواصل البعثة تقديم مشورتها التقنية بطريقة أكثر تنسيقا وكفاءة، بشأن مسائل التسريح وإعادة الإدماج والتدريب والسياسات الأمنية الوطنية والأطر القانونية والهيكل التنظيمي والميزانية.في 9 ديسمبر، وضعت هيئة حرس الحدود والمنشآت النفطية والأهداف الحيوية تحت قيادة رئيس هيئة الأركان العامة للجيش، من أجل ضمان قيادة وتحكم بشكل أفضل في العمليات العسكرية.إن البعثة تدعم الحكومة فيما يخص وضع سياسة دفاعية شاملة، من خلال العملية التي تعرف باسم (نحو ورقة بيضاء حول الدفاع)، الميسرة من خلال التشاور الوثيق مع الوزارات المعنية وقادة مختلف المؤسسات العسكرية والأمنية، والقادة العسكريين الإقليميين، ولجان المؤتمر الوطني العام والمنظمات غير الحكومية وحتى المقاتلين السابقين من الثوار، ومن المتوقع صياغة الورقة بشكل كامل خلال شهر فبراير.تواصل البعثة وشركاؤها في فريق العمل الدولي المعني بالدفاع، تقديم المساعدة فيما يخص تطوير التعليم والتدريب العسكريين، والموظفين وإصلاح نظام المعاشات التقاعدية، والتشريعات والنظم الخاصة بالدفاع وقدرات الإعلام والاتصال، وقد ألحق عدد من الخبراء بوزارة الدفاع ومكتب رئيس أركان الجيش.

وفي 5 و 6 ديسمبر، يسرت منظمة الصحة العالمية إجراء مشاورات وطنية بشراكة مع هيئة شؤون المحاربين للتأهيل والتنمية، ووزارة الصحة والجامعات الليبية لتصميم منهج دراسي لدورة دراسية مدتها عام واحد، بخصوص إعادة التأهيل النفسي للمقاتلين السابقين وأسرهم، المقرر الشروع فيها خلال هرمارس.واصلت العديد من المؤسسات الليبية، بمساعدة الأمم المتحدة وغيرها من الشركاء الدوليين، إحراز تقدم كبير فيما يتعلق بإزالة الذخائر غير المنفجرة وتحسين إدارة الذخائر.وتدعم منظمة الأمم المتحدة للطفولة التثقيف بالمخاطر، بما في ذلك برنامج تدريب المعلمين الذي تنظمه وزارة التعليم. لكن، لا يزال يتعين القيام بالكثير. وستحتاج الأمم المتحدة خلال عام 2013 ، إلى 21 مليون دولار من صناديق التبرعات، لتواصل الاضطلاع بأنشطتها بشكل فعال.ولا يزال الأمن على طول حدود ليبيا، مصدر قلق رئيسي نظرا لمحدودية القدرات الحالية والأثر المحتمل للتطورات الأخيرة التي حدثت في مالي. وفي أوائل كانون الأول/ديسمبر، زار رئيس الوزراء زيدان تشاد والجزائر والسودان والنيجر، لمناقشة أمن الحدود وسبل تحسين العلاقات الثنائية. وأسفرت هذه الزيارة عن إبرام اتفاقات بخصوص التعاون الأمني بشأن الحدود، وفي 12 يناير، اجتمع رئيس الوزراء مع رئيسي وزراء الجزائر وتونس في غدامس، ووافقوا على اتخاذ تدابير مشتركة لمكافحة الجريمة المنظمة والإرهاب والتهريب عبر الحدود.
وفي الوقت نفسه، زاد سخط سكان الجنوب، مع اتهامات بعدم كفاية الخدمات المقدمة، مما أدى إلى انسحاب مؤقت لبعض أعضاء المؤتمر الوطني العام من أجل لفت الانتباه إلى هذه المسألة، وأعربت السلطات الليبية على أعلى مستوى، من خلال الزيارات وغير ذلك، عن استعدادها لمعالجة تلك المشاكل، وقبل ذلك، قاد نائبي بعثة مشتركة بين فريق الأمم المتحدة القطري وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، زارت منطقة الجنوب من 19 نوفمبر.والتقت البعثة السلطات المحلية وممثلي المجتمع المدني، للنظر في الاحتياجات الإنسانية والإنمائية، وتم إطلاع المسؤولين في طرابلس على بعض النتائج التي توصلت إليها البعثة ورغم إحراز بعض التقدم، لا تزال الحالة الأمنية صعبة، في 3 يناير، نجا الرئيس المقريف من محاولة اغتيال خلال زيارته لسبها. وفي 12 يناير، أطلق مسلح مجهول النار على مركبة القنصل الإيطالي في بنغازي، واستمرت الهجمات التي تستهدف مسؤولين أمنيين في الشرق، وقتل رئيس مديرية شرطة بنغازي ومسؤول كبير في قسم التحقيقات الجنائية في المدينة. وهوجمت مراكز الشرطة في بنغازي ودرنة مرات عدة، إلى جانب دوريات الشرطة،بدأت وزارة الداخلية، بدعم من المجلس المحلي لبنغازي، تنفيذ سياسة أمنية تشاركية تشمل المواطنين وزعماء القبائل، بغية تثبيت الاستقرار في بنغازي، الذي يرغب فيه الليبيون.
لقد نظم سكان بنغازي مظاهرة في28 ديسمبر، طالبوا فيها بوضع حد للهجمات على أفراد الأمن وإجراء تحقيق في الأحداث الأخيرة، والأهم من ذلك، حل جميع الجماعات المسلحة.
وقد أكد الجميع خلال الاجتماعات التي عقدتها مع المجلس المحلي والمنظمات غير الحكومية والأحزاب السياسية وبعض الشخصيات المستقلة أثناء زيارتي إلى بنغازي، على ضرورة تنفيذ القرارات التي تتخذها الحكومة من أجل تحسين الأمن في شرق البلد بطريقة أكثر فعالية. وأعربوا أيضا عن شعورهم العميق بالتهميش، ودعوا إلى تطبيق اللامركزية على نحو حقيقي، فضلا عن انتخاب هيئة لصياغة الدستور بدلا من اختيار أعضائها.وتشكل الحالة الأمنية في شرق ليبيا تحديا خطيرا للحكومة، وتهدد بعرقلة محاولاتها لتأمين الاستقرار، ويجب النظر إلى الاغتيالات والهجمات في المقام الأول في سياق مقاومة بعض الجماعات المسلحة مساعي الدولة لاستعادة سلطتها. وقد يؤدي التدخل العسكري من قبل الجماعات المتطرفة المسلحة في مالي إلى تفاقم الحالة، نظرا للانتماءات الأيديولوجية أو العرقية، علاوة على سهولة اختراق الحدود الليبية. وقد أكد مسؤولون ليبيون كبار التقيت بهم مؤخرا على شعورهم بالقلق إزاء الحالة، وتعهدوا بتقديم خدمات أمنية أفضل لأعضاء السلك الدبلوماسي ولمواطني بنغازي.
وكنت قد أبلغت في إحاطتي الإعلامية السابقة عن الحالة في بني وليد، وهي لا تزال مستقرة منذ ذلك الحين، ولا يزال فريقنا المعني بحقوق الإنسان يواصل متابعة الانتهاكات المزعومة لحقوق الإنسان التي ارتكبت أثناء الصراع وبعده.
وقد اكتمل إعداد تقرير موثق وسأقدمه إلى السلطات الليبية عند عودتي إلى طرابلس. لقد أكدت الأحداث في بني وليد وغيرها على الحاجة الملحة إلى تعزيز المصالحة والعدالة الانتقالية، وعلاوة على ذلك، عقدت الأمم المتحدة، بالتعاون مع وزارة العدل والجهات الحكومية ذات الصلة، مؤتمرين بشأن المصالحة والعدالة الانتقالية في ديسمبر، وينص مشروع قانون جديد بشأن العدالة الانتقالية، قدم من قبل وزير العدل - وهو نفسه داعية لحقوق الإنسان - على إنشاء آلية لتقصي الحقائق أكثر تماسكا، وعلى أحكام بشأن المساءلة الجنائية أكثر وضوحا، فضلا عن توسيع نطاق الأحكام المتعلقة بالتعويض.
ومن المتوقع أن تتأثر الجهود المختلفة، المبذولة نحو التمسك بضرورة تحقيق المصالحة الوطنية والعدالة على حد سواء، سلبا بالتوترات التي يمكن أن تنشأ أو تتفاقم جراء الطابع الانقسامي لبعض المسائل الشائكة. وعقب استبعاد الأشخاص المرتبطين بنظام القذافي السابق من المناصب العامة - على أساس الاستعراضات التي أجرتها المفوضية المعنية بالنزاهة والوطنية - فإن هناك توجها قويا بين بعض القوى السياسية إلى المضي بعملية الاستبعاد هذه أكثر من ذلك. ففي 26 ديسمبر، وبناء على اقتراح من بعض أعضاء المؤتمر الوطني العام، ناقش المؤتمر اعتماد قانون بشأن "العزل السياسي" وشكّل لجنة لتقديم اقتراح بخصوصه. وتشجع بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا على إجراء المشاورات بشأن هذا الاقتراح، والنظر بعناية في الآثار الممكنة وغير المرغوب فيها التي يمكن أن تترتب عن ذلك القانون على المصالحة والتماسك الاجتماعي والتعددية السياسية في البلد. ونحن على اقتناع راسخ بضرورة ألا تحجب رغبة الاستجابة للمطالب الشعبية الحاجة إلى التمييز بين سوء السلوك الشخصي والانتماء.
ويجب أن ينص أي قانون أيضا على توفير ضمانات كافية لإجراء محاكمات عادلة لأولئك الذين تضررت حقوقهم.
لا يزال استمرار احتجاز عدة آلاف من الأشخاص جراء الصراع، دون مراعاة الأصول القانونية وإساءة معاملتهم يشكل مصدر قلق بالغ. وقد أحرز بعض التقدم فيما يتعلق بفرز المحتجزين ممن تربطهم صلة بالصراع، إلى جانب اتخاذ الإجراءات اللازمة حيالهم، غير أن نطاق ذلك التقدم لا يزال محدودا. ولا تزال بعثة الأمم المتحدة تواصل حث السلطات الليبية على التعجيل بفرز أولئك المعتقلين، والإفراج عن الذين لم تتوفر ضدهم أدلة كافية، فضلا عن نقل المحتجزين إلى المرافق التي تسيطر عليها الدولة. وبالإضافة إلى ذلك، لا تزال البعثة تواصل تقديم المشورة إلى السلطات الليبية بشأن إصلاح السجون. وقد شرعت البعثة أيضا في عقد اجتماعات أسبوعية مع اللجنة المعنية بحقوق الإنسان التابعة للمؤتمر الوطني العام، علاوة على زيادة أنشطة تدريب منظمات المجتمع المدني.
وتواصل البعثة تقديم المشورة إلى مكتب المدعي العام بشأن تنفيذ استراتيجية ادعاء عام شاملة، مع التركيز على حالات أولئك الأفراد الذين يتحملون مسؤولية رئيسية عن الجرائم المرتكبة، أو أولئك المسؤولين عن ارتكاب جرائم خطيرة. وفي هذا الصدد، أعلن مكتب المدعي العام في 1 يناير عن إحرازه تقدما كبيرا في التحقيقات مع كل من سيف الإسلام القذافي وعبد الله السنوسي، ومثل سيف الإسلام القذافي أمام المحكمة الجنائية في الزنتان في 17 يناير بتهمتين تتعلقان بتقويض أمن الدولة ومحاولة الهروب من السجن. ولم تتضمن الجلسة، في الوقت الحاضر، أي جرائم تتعلق بالصراع. وبدأت محاكمة محمود البغدادي، الأمين السابق للجنة الشعبية العامة - وهو منصب يشبه منصب رئيس مجلس الوزراء - في ظل نظام القذافي، في 12 نوفمبر، غير أنها أجلت حتى 11 فبراير لإتاحة وقت إضافي للدفاع كي يتمكن من استدعاء الشهود.وفي 17 ديسمبر استضافت حكومة المملكة المتحدة اجتماعا دوليا بمشاركة مسؤولين ليبيين من وزارات الخارجية والدفاع والداخلية والعدل والمخابرات بهدف مناقشة تقديم المساعدة الدولية إلى ليبيا في مجال إصلاح القطاع الأمني وبناء المؤسسات العدلية.
وقد أيد ذلك الاجتماع - الذي حضره مسؤولون من ألمانيا، الإمارات العربية المتحدة، إيطاليا، تركيا، الدانمرك، فرنسا، قطر، المملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، فضلا عن الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة - تلك الأولويات وأكد على أهمية التنسيق، علاوة على تحديد المساعدة الدولية اللازمة لإحراز التقدم.وسيعقد مؤتمر وزاري في باريس فبراير، وستواصل بعثة الأمم المتحدة تقديم المساعدة إلى السلطات الليبية فيما يتعلق بالتحضير للمؤتمر، وهي على استعداد لتحمل مسؤولياتها فيما يتعلق بضمان التنسيق السليم في متابعة قرارات مؤتمر باريس ، وبينما يبشر عزم السلطات والمبادرات العديدة التي قامت بتعاظم قدرتها على المضي قدما في بناء مؤسساتها، تجدرالإشارة إلى أن ثمة العديد من القرارات الصعبة التي لا يزال يتعين اتخاذها في مجالات وضع الدستور، والعدالة الانتقالية والمصالحة، ناهيك عن إصلاح القطاع الأمني. ومن أجل المضي قدما، لا بد أن تحظى هذه القرارات بتأييد عريض القاعدة.وبنفس القدر من الأهمية السعيُ إلى التوافق على الأولويات الوطنية في هذه المرحلة الدقيقة من بناء الدولة الديمقراطية، ولأجل تلك الغاية، ينبغي أن تنخرط السلطات الليبية وزعماء القبائل، وقادة المجتمع، والثوار، ومنظمات المجتمع المدني في عملية حوار وطني. والبعثة ملتزمة بالمساعدة في ذلك " .

Pin It

تقييم المستخدم: 2 / 5

Star ActiveStar ActiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive
 
corona covid-19

قائمة البريد

أشترك فى القائمة البريدية لأستقبال جديد المجلة

المتواجدون بالموقع

639 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

كلمة رئيس التحرير

فلم يعد في القلب متّسع ولم يتبق في الوقت مراح

فلم يعد في القلب متّسع ولم يتبق في الوقت مراح

ليبيا... وإن استغلها الباعة والمتاجرون، واستأسد عليها الحمقى والمجرمون، وحاول استمالتها المؤدلجون أو حتى المدجَّنون،…

للمزيد

الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31

كلمة مدير التحرير

القدس الشريف بعد مائة عام من الوعد المشؤوم

القدس الشريف بعد مائة عام من الوعد المشؤوم

القدس مدينة موغلة في القدم، يعود تاريخها إلى خمسة آلاف سنة على وجه التقريب، ما…

للمزيد