مجلة ليبية متخصصة في الشؤون الدفاعية

القيلولة التكتيكية ... فوائدها وتأثيرها على سير العمليات القتالية.

القيلولة التكتيكية ... فوائدها وتأثيرها على سير العمليات القتالية.

القيلولة هي مدة قليلة من النوم في فترة ما بعد الزوال يحتاجها جسم الإنسان ليجدد نشاطه ولأهميتها من الناحية العسكرية تطلق الأنظمة الصحية العسكرية عليها تسمية "القيلولة التكتيكية" ووجد أن…

للمزيد

الولايات المتحدة | الجيش الأمريكي يعمل على تطوير نظام HIMARS آلي جديد مستقل بالكامل.

الولايات المتحدة | الجيش الأمريكي يعمل على تطوير نظام HIMARS آلي جديد مستقل بالكامل.

أثبتت قاذفات HIMARS (نظام المدفعية الصاروخية) فعاليتها حاليًا في الخطوط الأمامية في الحرب الأوكرانية لزيادة فعاليته في ساحة المعركة لنظام HIMARS ، يتم العمل بشكل مكثف على إصدار آلي /…

للمزيد

أوكرانيا | روسيا نشرت حوالي 430 طائرة حول أوكرانيا، منها 360 طائرة هليكوبتر في بداية الحرب.

أوكرانيا | روسيا نشرت حوالي 430 طائرة حول أوكرانيا، منها 360 طائرة هليكوبتر في بداية الحرب.

قال المتحدث باسم قيادة القوات الجوية الأوكرانية يوري إهنات خلال إحاطة في المركز الإعلامي الأوكراني بأن عدد طائرات الهليكوبتر التي استخدمها الاتحاد الروسي ضد أوكرانيا وصل إلى أكثر من 360…

للمزيد

كارانسيبس Karansebes ... معركة غريبة تحت جنح الظلام.

كارانسيبس Karansebes ... معركة غريبة تحت جنح الظلام.

يعود تاريخ هذه الحادثة إلى أكثر من مائتين وثلاثين سنة مضت، وتحديدا إلى شهر سبتمبر 1788، وقعت في منطقة البلقان داخل رومانيا في منطقة "كارانسيبس"، وذلك ضمن حملة أطلق عليها…

للمزيد

الحمد لله الذي أطعمنا من جوع وآمننا من خوف، والصلاة والسلام على الصادق الأمين
الأمن، الأمان، التأمين، الأمانة، كلها مفردات لغوية تدل في مجملها بالنسبة للفرد والمجتمع على الطمأنينة والاستقرار والراحة النفسية، وهي من مقومات النمو والازدهار والرخاء والتقدم والحياة.

المقابل لهذه المفردات أو عكسها هي الخوف، الفزع، الهلع، الاضطراب، القلق .. إلى غير ذلك، وهي من مقومات الدمار والبؤس والشقاء والتأخر والفوضى والموت. إذاً شتان بين هذا وذاك ... لذا كان ولا يزال وسيبقى هاجس الأمن والأمان يقض مضجع المجتمعات البشرية أينما كانت وحيثما وجدت حكومات كانت أو أفراداً، وستظل هذه المجتمعات تعمل جاهدة ما أوتيت من قوة وإمكانيات مادية لتحقق لنفسها القدر الكافي من الأمن والاستقرار؛ كي تستطيع أن تنطلق في عملية البناء وإقامة العلاقات بين بعضها بهدف تأمين حياة أفضل لأبنائها على جميع الأصعدة والمستويات، وكذلك لتأمين مستقبل أفضل للأجيال القادمة حفاظاً على النسل والهوية (القومية).
تعددت أساليب تحقيق هذا الهدف، وتنوعت على مر العصور والأزمنة وفقا لظروف الزمان والمكان والعوامل المؤثرة إلا أننا نلاحظ أن أغلب هذه المجتمعات اتخذت من بناء وإعداد القوة لمواجهة أعداء الأمن والاستقرار أسلوباً رئيساً لتحقيق ذلك فسنت القوانين وأعدت الجيوش وأشباه الجيوش، وصنعت الأسلحة، ورصدت الأموال الطائلة، وبنيت السجون، وسخرت المجتمعات التقنية والصناعة والفن وكل ما بين يديها لتمكن من الوصول إلى النقطة التي تستطيع معها أن تنام قريرة العين دون خوف من مستقبل مجهول أو من عدو يترصد أو حتى من غدر الصديق. يبقى السؤال قائماً، وهو: هل تحقق لهذه المجتمعات ما أرادته من خلال هذا الكم الهائل من الإنفاق المادي وهذاالمجهود المضني من الإجراءات والاستعدادات؟ الجواب: حتماً هي كلاّ لم تحقق ذلك، والشواهد على ذلك كثيرة لا تعد ولا تحصى، فما أن تستقر الأمور في منطقة ما من العالم إلا وتلوح في الأفق بوادر ظهور بؤر توتر في غيرها، وتكاد لا تخلو منطقة أو قارة أو دولة من هذا البؤر حتى القرى لم تكن بمنأى عن ذلك؛ ذلك لأن أساليب وظواهر عدم الاستقرار وانعدام الأمن والأمان تنوعت وتعددت، ولم تعد مقصورة على العدو المقابل والآلة الحربية فحسب، بل أصبحت الشعوب والأمم تواجه مشاكل داخلية تتمثل في جبهات المعارضة والانقسامات العرقية والطائفية والدينية والجماعات المسلحة، وكذلك عامل الاقتصاد وعامل الثقافة والعامل الاجتماعي والاستقرار السياسي وتفشي الجريمة وانتشار السلاح والمخدرات، كل ذلك من العوامل التي تزعزع استقرار أي دولة مهما كانت قوتها وتقدمها.إذاً أعداء الأمن والأمان والاستقرار كثيرون، وفي رأيي الشخصي لن تستطيع كل قوانين الأرض تحقيق هذا الهدف دون مباركة السماء.
ولو سألنا أي إنسان في أي مكان وفي أي بقعة من بقاع العالم هذا السؤال البسيط: ما الذي يقلقك ويخيفك ويجعلك لا تشعر بالأمن والأمان؟حتما ستكون إجابته عن هذا السؤال كالآتي:
أخاف على نفسي ومالي وعرضي ... أي الخوف على النفس من قتلها وعلى المال من سرقته والاستيلاء عليه بالقوة وعلى العرض والشرف من الاعتداء عليه والنيل منه.
إذاً المثلث هو مصدر قلق الإنسان وشقائه وعدم استقراره.
الله -عز وجل- لم يكن ليترك عباده هكذا دون حزام أمان يقيهم شر الحوادث، فهو لم يخلقهم عبثاً؛ لذلك وضع لهم الأسس والقواعد التي لو اتبعوها لتحقق لهم هذا المطلب، جاءت هذه الأسس والقواعد على لسان أنبيائه الذين أرسلهم عبر الأزمنة لهداية البشر وحمايتهم من أنفسهم، فحرم عليهم قتل النفس إلا بالحق، وحرم عليهم الزنا والسرقة حماية لأعراضهم وأموالهم، ووضع لهم ضوابط ونواميس تتماشى مع فطرتهم التي فطرهم عليها، وحلل لهم الطيبات وحرم عليهم الخبائث والفواحش، وأحاطهم بعنايته الإلهية، ولو اتبعت المجتمعات البشرية ما جاءت به الرسل والأنبياء لعاشت في أمن وأمان واستقرار، ويبقى الطمع والظلم والأنانية وحب السلطة والخيانة والجهل والمرض ألد أعداء الإنسانية، ولكي ينعم الإنسان بالراحة والطمأنينة لا بد له من أن يقضي على هذه الظواهر الهدامة التي تقف حجر عثرة أمام تقدم البشرية وأمنها واستقرارها. يقول رسولنا الكريم في حديثه الشريف: "تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا أبداً كتاب الله وسنتي"، صدق رسول الله.نحن في ليبيا حبانا الله بنعمة الإسلام المعتدل الخالي من التطرف، كما أنعم علينا بثروات طائلة من موارد الحياة نفط وبحر وصحراء كبرى ومساحات شاسعة من الأراضي الزراعية وعقول بشرية وشباب واعد مثقف قادر على تحمل أعباء المرحلة وتحقيق كل ما هو أفضل لليبيا.ولو استطعنا أن نستثمر كل هذه الطاقات فإننا سنحقق لليبيا الأمن والأمان والتقدم والازدهار، فالله الله يا معشر الليبيين، اتقوا الله في أنفسكم وأموالكم وأعراضكم، واتقوا الله في مستقبل أبنائكم الذي هو أمانة في أعناقكم، ولتصلوا بليبيا إلى بر الأمان لتلحق بركب المدنية والتحضر. 

Pin It

تقييم المستخدم: 1 / 5

Star ActiveStar InactiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive
 

مقالات قد تعجبك

قائمة البريد

أشترك فى القائمة البريدية لأستقبال جديد المجلة

المتواجدون بالموقع

1324 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

كلمة رئيس التحرير

سفر الكلمة

سفر الكلمة

قرّاءنا الأفاضل أحبّاء الكلمة الصادقة؛... ها نحن بتوفيق من الله وعونه نطل عليكم مجدّداًعبر بوّابة…

للمزيد

الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31

كلمة مدير التحرير

المسلح ودورها المعرفي

المسلح ودورها المعرفي

وفي ظل التطوّر التكنولوجي المتلاحق في وسائل الدّفاع ومختلف الوسائط الحربية، تزداد الحاجة إلى رفع…

للمزيد