مجلة ليبية متخصصة في الشؤون الدفاعية

ليبيا | رصد طائرة بدون طيار تركية من طراز أكينجي Bayraktar Akıncı  في ليبيا.

ليبيا | رصد طائرة بدون طيار تركية من طراز أكينجي Bayraktar Akıncı في ليبيا.

ذكر موقع Military africa المتخصص في الشؤون العسكرية بأنه تم رصد ومشاهدة طائرة قتالية بدون طيار تركية الصنع من طراز أكينجي AKINCI بدون طيار في مطار أمعيتيقة خلال إستقبال رئيس…

للمزيد

إنعكاس الأزمة الكورية على الأمن والسلم في الشرق الأقصى.

إنعكاس الأزمة الكورية على الأمن والسلم في الشرق الأقصى.

 في عام 1910م، قامت اليابان بضم شبه الجزيرة الكورية، ولانهيار (الإمبراطورية اليابانية في نهاية الحرب العالمية الثانية في سبتمبر 1945م، استقلت كوريا من الحكم الاستدماري الياباني)(1)، وفي اثناء نظام (الحرب…

للمزيد

النيجر | وزارة الدفاع الأمريكية تعلن استكمال انسحاب قواتها من النيجر منتصف شهر سبتمبر المقبل.

النيجر | وزارة الدفاع الأمريكية تعلن استكمال انسحاب قواتها من النيجر منتصف شهر سبتمبر المقبل.

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون"، أن قرابة ثلاثمائة جندي أمريكي سيكملون انسحابهم من النيجر حتى 15 سبتمبر المقبل وقالت "صابرينا سينغ"، نائبة المتحدث باسم البنتاجون في تصريحات صحفية اليوم الأربعاء:…

للمزيد

تركيا | شركة STM التركية تحصل على أول طلب تصدير لطائرة إسقاط الذخائر

تركيا | شركة STM التركية تحصل على أول طلب تصدير لطائرة إسقاط الذخائر"بويغا - Boyga" بدون طيار لعميل أفريقي لم يكشف عنه.

حصلت شركة Savunma Teknolojileri Mühendislik ve Ticaret (STM) التركية على أول طلب تصدير لطائرتها بدون طيار المسلحة ذات الأجنحة الدوارة Boyga خاصة يعد أن حققت طائرات Boyga نجاحًا تصديريًا كبيرًا…

للمزيد

بعد مرور عشرين عاماً، ومع وجود أكثر من مائة ألف من العسكريين الباكستانيين الذين خدموا في بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، فإن انتشار القوات الباكستانية يقترب من نهايته , ويأتي الانسحاب الوشيك للوحدة الباكستانية

مع نهاية اشهر أبريل مع انسحاب مهندسي جيش التحرير الشعبي الصيني، الذين خدموا أيضًا لمدة 20 عامًا تحت الحزام في الدولة الواقعة في وسط إفريقيا.

وشهد شهر أبريل أيضًا قيام رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامافوزا، القائد الأعلى لقوات الدفاع الوطني في جنوب أفريقيا (SANDF)، بتمديد التزام البلاد تجاه بعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية (MONUSCO) حتى نهاية العام عندما تنهي عملياتها بشكل دائم (وتنقل قوات الدفاع الوطني في جنوب إفريقيا إلى مهمة SAMIDRC).

ومنذ الانتشار الأول لباكستان في عام 2003، قُتل 31 شخصًا في عمليات في جنوب كيفو، حسبما جاء في بيان لبعثة الأمم المتحدة.

وفي معرض إشادتها بالمساهمة الباكستانية، قالت بينتو كيتا، الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ورئيس بعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية، إن التضحية والاحترافية والالتزام الذي أظهره الباكستانيون "ساعدت في حماية ملايين الأشخاص في جمهورية الكونغو الديمقراطية".

وشاركت القوات الباكستانية في عمليات عسكرية تهدف إلى حماية المدنيين والحفاظ على السلام والأمن في جنوب كيفو. في عام 2017، منعت الوحدة الباكستانية، بالتعاون مع القوات المسلحة لجمهورية الكونغو الديمقراطية، تحالفًا من الجماعات المسلحة من الاستيلاء على مدينة أوفيرا. وفي عام 2018، صدت هجوماً شنته الجماعات المسلحة في هضاب أوفيرا العليا، مما أدى إلى الحفاظ على سلامة أكثر من 120,000 نازح داخلياً. وعلى مر السنين، قامت قوات حفظ السلام الباكستانية بحماية الملايين من النازحين داخلياً، الذين أقام العديد منهم مخيمات حول قواعدهم.

وقال كيتا خلال عرض وداع للباكستانيين إن بعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية سلمت مسؤولية الأمن والحماية الجسدية للمدنيين الكونغوليين إلى قوات الدفاع والأمن في جمهورية الكونغو الديمقراطية. ونُقل عن بينتو قولها: "وفقًا لخطة فض الاشتباك التي وضعتها بعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وبالتوازي مع انسحاب قوات الأمم المتحدة، ستعزز حكومة الرئيس فيليكس تشيسيكيدي وجودها في المناطق التي تخليها البعثة".

وفي الأسبوع الماضي، أخبر السفير الأمريكي روبرت وود، الممثل البديل للشؤون السياسية الخاصة، الأمم المتحدة أن منطقة البحيرات العظمى مستمرة في التدهور. "إن دعم الدولة للجماعات المسلحة غير التابعة للدولة واسع النطاق. ويتزايد نفوذ الجهات الفاعلة غير الحكومية، وقد زادت قدرتها على الوصول إلى الأسلحة. وقال وود إن المدنيين يتحملون وطأة العنف، حيث يقعون ضحايا للقصف والمدفعية الثقيلة بشكل متزايد.

وحذر من أن متمردي حركة 23 مارس، بدعم كامل من الحكومة الرواندية وبدعم من قوات الدفاع الرواندية، توسعوا بشكل أكبر في مناطق رئيسية في جمهورية الكونغو الديمقراطية وهم على استعداد للسيطرة على المزيد في أي وقت.

"تتمتع حركة 23 مارس بالسيطرة الكاملة على منتزه فيرونجا الوطني، وهو أحد مواقع التراث العالمي الشهيرة التابعة لليونسكو، والذي يتميز بتنوع بيولوجي لا يمكن تعويضه ومورد لاستمرار حياة الشعب الكونغولي، وخاصة في شمال كيفو. كما تهدد حركة 23 مارس ساكي وغوما، مما يشكل مخاطر على أمن الملايين من الناس والاستقرار الإقليمي بشكل كبير.

"لقد أدى العنف في جمهورية الكونغو الديمقراطية إلى واحدة من أكبر أزمات النزوح في العالم، مع نزوح 2.5 مليون شخص في شمال كيفو وحدها. ويحتاج أكثر من 25.4 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية.

وقال السفير الأمريكي وود إن بعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية يجب أن تكون قادرة على تنفيذ ولايتها في حماية المدنيين، وهي مهمة تصبح شاقة بشكل متزايد مع توقف العمليات في جنوب كيفو وبقاء الوضع الأمني في شمال كيفو وإيتوري متقلباً للغاية. "نحن ندعم بقوة خطوات الأمم المتحدة لضمان بقاء أداء قوات حفظ السلام على أعلى المعايير الممكنة مع انسحاب البعثة."

وأكد وود أنه لا يوجد حل عسكري لهذه الأزمة. "ولهذا السبب يجب علينا دعم الجهود التي تقودها الجهات الفاعلة الإقليمية لاستئناف وتنشيط عمليتي نيروبي ولواندا، اللتين توفران المسار الأكثر جدوى نحو حل 30 عامًا من الصراع في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية."

Pin It

Star InactiveStar InactiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive
 

المتواجدون بالموقع

845 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تصفح أعداد مجلة المسلح

 

 

خدمة التغذية الأخبارية لمجلة المسلح

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  

قائمة البريد

أشترك فى القائمة البريدية لأستقبال جديد المجلة

 

كلمة رئيس التحرير

جيش بلادي

جيش بلادي

من جغرافيا متناثرة لوطن مُمزّق.. بعدما دبّ اليأس في النفوس وانحسرت المقاومة باستشهاد رمزها، واستباحة…

للمزيد

الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31

 

 

كلمة مدير التحرير

على هامش الذكرى...

على هامش الذكرى...

الحياة مليئة بالتجارب التي غالبا ما تترك آثارا عميقة في دنيا الشعوب، إذ ليس غريبا…

للمزيد