مجلة ليبية متخصصة في الشؤون الدفاعية

الصين | الإعلان عن تعليق التعاون مع الولايات المتحدة في عدة مجالات عقب زيارة بيلوسي لتايوان.

الصين | الإعلان عن تعليق التعاون مع الولايات المتحدة في عدة مجالات عقب زيارة بيلوسي لتايوان.

أعلنت الصين يوم الجمعة أنها تنهي التعاون مع الولايات المتحدة في عدة مجالات ، بعد زيارة لتايوان هذا الأسبوع قامت بها رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي ، في حين…

للمزيد

الولايات المتحدة | الإعلان عن مساعدات عسكرية بقيمة 550 مليون دولار لأوكرانيا.

الولايات المتحدة | الإعلان عن مساعدات عسكرية بقيمة 550 مليون دولار لأوكرانيا.

أعلن البيت الأبيض أن الولايات المتحدة سترسل إلى أوكرانيا آلاف قذائف هاوتزر عيار 155 ملم وصواريخ هيمارس في حزمة جديدة من المساعدات العسكرية , بلغت قيمتها 550 مليون دولار ،…

للمزيد

المسلح تنعى أحد كتابها...وداعاً

المسلح تنعى أحد كتابها...وداعاً "عميد بحار ركن : البهلول فرج القيزاني".

بسم الله الرحمن الرحيم "كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ * وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ". بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره وبمزيد من الحزن والاسف تنعى هيئة تحرير مجلة المسلح عميد…

للمزيد

الصين | إطلاق صواريخ باليستية متعددة على المياه التايوانية مع بدء أكبر مناورات عسكرية على الإطلاق.

الصين | إطلاق صواريخ باليستية متعددة على المياه التايوانية مع بدء أكبر مناورات عسكرية على الإطلاق.

أطلق الجيش الصيني صواريخ باليستية متعددة على المياه المحيطة بتايوان يوم الخميس مع بدء أكبر مناورات عسكرية صينية تطوق الجزيرة , وقالت وزارة الدفاع التايوانية في بيان مقتضب إن "وزارة…

للمزيد

سير المعركة : صباح يوم 29 ابريل بدأت المعركة بعد أن أعطي مياني أوامره ببدء التمهيد المدفعي على طول خط الجبهة وبدأت المدفعية الإيطالية بقصف مواقع المجاهدين بقوة وعنف حتى أن بعض الروايات تذكر أن القصف وحده أسفر عن سقوط حوالي 150 شهيداً وبعد ذلك تقدمت القوات الإيطالية لتنفيذ خطتها الهجومية

تحت غطاء نيران الرشاشات وأشتبكت مع قوات المجاهدين وفي الوقت نفسه إنطلقت قوة فرسان المجاهدين لتنفيذ خطة إختراق القوة المهاجمة لكنها وتحت وطأة وكثافة النيران المعادية تراجعت لناحية الغرب بدلاً من الخلف حيث كان من المفترض أن تقوم مشاة المجاهدين بهجوم معاكس بعد أن يوقعوا العدو داخل كمين محكم لكن إشتداد الضغط وقوة الهجوم الإيطالي على النسق الأول وعدم تنفيذ خطة عمليات المجاهدين بدقة سبب إختلال كبير في صف المجاهدين حتى كاد المرتزقة الأحباش أن يطوقوا قوة المجاهدين لكن تدخل قوة صفي الدين الشريف والأطيوش بقوة دفع المرتزقة الأحباش للخلف وعزز من قوة جناح الشيخ سيف النصر وحدث إرتباك وتداخل كبير ساد تنظيم قوات المجاهدين ثم أحتدمت المعركة في صدام كبير ما بين قوة المجاهدين وبين القوات الإيطالية أختلط فيها إستخدام الأسلحة النارية مع السلاح الأبيض من سكاكين وخناجر وسيوف وبدأت الأرواح تسقط وتحصد في قتال تلاحمي شديد في لحظات قدر مهيبة سادت جو المكان .
عند منتصف النهار وتحت وطء ضربات المجاهدين القوية بدأت القوات الإيطالية في التراجع تمهيداً لإعادة بناء صفوفها لكن إنقلاب المجندين الذين كانوا ضمن الحملات عليها من الداخل حسب الإتفاق المسبق بين قادة المحلات سبب خلل كبير في صفوفها وكان ذلك بمثابة دعم وإسناد كبيرين تلقتها قوات المجاهدين في القوت المناسب مما ساهم في رجح كفة موازين القتال وميله لصالحهم.
إنظم رمضان السويحلي إلى المجاهدين وفقاً للإتفاق المبرم بين قادة المجاهدين في بن عيزار وأختار لتنفيذ ذلك الوقت المناسب في حركة تدل على حنكته ودهائه ما جعل القتال يشتعل بقوة داخل صفوف القوات الإيطالية هذه المرة وكان موقع الفرقة الإيطالية النظامية ضمن القوة الرئيسية للعدو بين محلات ترهونة ومصراتة فكانت بذلك من أوائل الوحدات التي تأثرت تأثراً ملحوظاً من تحول المجندين لقتالهم بعد تلقي الأوامر من السويحلي بإعتباره قائد المجندين في الحملات المرافقة وأثناء ذلك جرح العقيد مياني أثناء محاولته اليائسة للسيطرة على قواته التي فقد التحكم بها على أثر الضربات الشديدة المتلاحقة وقامت على اثر ذلك قوة من المجاهدين بمهاجمة مؤخرة القوات الإيطالية في حركة إلتفاف ناجحة أصدر على أثرها مياني أوامره بسرعة الإنسحاب لمن تبقى من جنوده وفر هارباً من ميدان المعركة لينفرط بعدها عقد القوات الإيطالية ويبدأ جنوده في إنسحاب غير منظم بإتجاه القصر مع من تبقى من المرتزقة الأحباش وعدد من المجندين الذين إختلط عليهم الأمر وكانوا لايعلمون بأمر الإتفاق بين قادة المحلات الليبية.
وكان وعد الله الحق لأوليائه وأنتصر المجاهدين نصراً مؤزراً على جيش عرمرم ومرغوا أنف خامس قوة في العالم آنذاك في الوحل وكانت صيحات التكبير تتعالى في جنبات المكان ومعها يردد المجاهدين شعار "هلنا ونهار ... غابن لعذار" .
بعد النصر على القوات الإيطالية في القرضابية توجهت الحملات كلاً نحو منطقتها وتولت محاصرة القوات الإيطالية المتمركزة بها لتحررها من سيطرة المستعمر الإيطالي بحيث لم تبقى تحت سيطرتهم سوى العاصمة طرابلس ومدينة الخمس .
* نتائج المعركة :
- على الصعيد العسكري:
1. أضاف المجاهدين الليبيين لرصيد التاريخ العسكري في ليبيا نصراً حاسماً تحدث عنه العالم آنذاك بإعجاب كبير ولقنوا الجنرال مياني وقواته درساً في التعبئة والحرب ما جعله يفر هارباً من المعركة ليصب سخطه وجام غضبه على أهالي سرت في حملة إعتقالات واسعة ومذبحة أستمرت مدة ثلاثة أيام حسب رواية المعاصرين للحدث.
2. غنم المجاهدون 11 مدفعاً وجميع الإبل التي كانت تمثل نقلية العدو الإيطالي خلال الحملة وما تحمله من مؤن وذخائر ومئات البنادق وعدد ثلاثة سيارات نقل أحرقت بعد الإستيلاء على حمولتها من مؤن وأسلحة وذخائر.
3. وفقاً للبرقية التي أرسلها العقيد مياني قائد الحملة إلى حكومة الولاية ووزير المستعمرات الإيطالي والتي ذكر فيها خسائره على النحو التالي :
عدد 18 ضابط إيطالي وعدد 252 جندي إيطالي قتلي أو مفقودين وعدد 1411 جندي أيطالي جرحى وعدد 234 مجندين وطنيين قتلى وعدد 296 جرحى وفقد عدد 11 قطعة مدفعية وعدد 3 رشاشات وعدد 3 سيارات وعدد من المعدات العسكرية وفي الحقيقة كانت خسائره أكبر من ذلك بكثير .
4. شكل إنتصار المجاهدين في المعركة بداية الإنحدار لسيطرة إيطاليا على البلاد فقد تحقق بعدها الإستيلاء على مناطق تمركز حاميات القوات الإيطالية الواحدة تلو الأخرى وكان ذلك نتيجة مباشرة للإنتصار الذي حققته قوات المجاهدين في القرضابية وبحلول منتصف شهر أغسطس من ذلك العام لم يتبق تحت السيطرة الإيطالية إلا مدينتي طرابلس والخمس.
- على الصعيد السياسي :
1. كانـت هزيمـة القوات الإيطالية في هـذه المعركة مـن الأسباب التي أطاحت بحكومـة جوليتي بعد أن طالبت الأحزاب الإيطالية بوجوب الانسحاب مـن ليبيا وإنهاء العمليات العسكرية فيها بعد أن كلفت الشعـب الإيطالي ثمناً باهظ التكاليف في الأموال والأرواح.
2. ظهور الجمهورية الطرابلسية وهي أول جمهورية عربية في تاريخ العرب المعاصر.
3. تناقلت وسائل الإعلام والصحف في ألمانيا وتركيا أخبار الإنتصار الذي حققته قوات المجاهدين في القرضابية الأمر الذي أفاد كثيراً الحركة الوطنية في نقل أخبار الكفاح الليبي المسلح ضد المستعمر الإيطالي ولفت أنظار العالم للقضية الوطنية.
4. بدأت القوات الإيطالية بتنفيذ حملة قبض واسعة على مئات من أعيان ووجهاء القبائل والمناطق وأهل سرت والحكم بإعدامهم عسكرياً وساقت نحو ألف منهم قسراً إلى إيطاليا في أكبر حملة نفي تاريخية كرد إنتقامي على هزيمتها القاسية في القرضابية.
الأساليب القتالية التي طبقها المجاهدون خلال المعركة :
* خلال معركة القرضابية طبق المجاهدين عدداً من العمليات القتالية خلال التجهيز والإعداد للمعركة وأثناء إحتدام القتال بينهم وبين القوات الإيطالية بدءاً من إعلان التعبئة الكاملة في القبائل والمناطق الليبية للجهاد ضد المستعمرين الطليان مروراً بعملية التحشد التي تمت في منطقة بئر بن عيزار وما جرى خلالها من عمليات لتوفير الدعم اللوجستي لقوات المجاهدين من العدو نفسه وإنتهاءاً بعمليات المناورة التي تم تنفيذها تحت ضغط كبير من نيران العدو وعمليات الإستطلاع فقد قامت قوات المجاهدين بإستطلاع دقيق على طول محور تحرك الأرتال القوات الإيطالية أثناء توجهها نحو سرت وأيضاً قبيل بدء المعركة وكان يتم إبلاغ قيادات المجاهدين بالمعلومات لتقدير الموقف وإتخاذ التدابير اللازمة كما نفذ جناح الفرسان مناورة جرئية للتقدم نحو صفوف العدو وجره لكمين داخل قوات المجاهدين مع أن الخطة لم تكتمل للتفوق الناري الكبير الذي تتمتع به القوات المعادية لكن ذلك لم يمنع من المحاولة ونجاح عملية الإلتفاف على مؤخرة القوات الإيطالية وكل تلك العمليات تميزت بالسرعة والسرية وتنفيذ التعليمات الصادرة من القيادة الموحدة بين القادة الميدانيين والزعماء الوطنيين بدقة وايضاً إختيار أماكن تمركز القوات بعناية.
* الدروس المستفادة :
1.عندما نستذكر تاريخ معارك الجهاد الليبي فإننا نفخر بأننا نعزز الذاكرة التاريخية لبلادنا وأننا لانسوق الأحداث لنروي فانتازيا تاريخية ولكن لنتعلم من تلك الأحداث ونستسقي العبر ونجعلها رصيداً في التوجه نحو مستقبل واعد نقف فيه على ذكرى ماضي مجيد لوطن بذل في سبيله الآباء والأجداد الدماء والأرواح وتوظيفها كعامل أساسي لبناء ليبيا والحفاظ على حريتها وإستقلالها.
2.عززت معركة القرضابية من أهمية الإنتماء للوطني وحركت المشاعر الوطنية لدى الليبيين "قيادات قبلية و مجاهدين ومجندين" على حد سواء ووحدت صفوفهم في معركة وطنية وعملية عسكرية مشتركة خاضوها جميعاً تلبية لنداء الوطن بعيداً عن المآرب والتوجهات الخاصة.
3.إستثمار إقتران العمل السياسي بالعمل العسكري في سبيل تطوير الكفاح المسلح ضد العدو حيث قامت القيادات الوطنية السياسية والعسكرية بالإتفاق مع بعضها لتنفيذ عملية مشتركة بين المجاهدين والمجندين الوطنيين والإنقلاب على القيادة الإيطالية دون علمها مع إيهامها بإظهار الولاء لها حتى اللحظات الأخيرة.
4.مهما كان العدو قوياً فالإيمان بالله والحق في العيش الكريم ونيل الحرية هو ما يدفع المقاتلين للقتال بشجاعة وإقدام والتصرف بحنكة وخبرة وما جرى خلال المعركة من تنسيق وتلاحم ألهب مشاعر المجاهدين والمجندين على حد السواء وزادهم إيماناً بوطنية المعركة وأهمية تعاضدهم كأخوة ضد عدوهم المشترك.
5.أهمية الروح المعنوية والسرعة والسرية كعوامل مهمة في نجاح تنفيذ العمليات القتالية وأيضاً المتاورة والتحرك على عدة محاور خلال المعركة وهذه في مجموعها ساهمت بشكل كبير في الإنتصار التاريخي الكبير في القرضابية.
6. إنتهت المعركة ولم تنتهي القرضابية وبقيت ذكراها تطل كل عام لتؤكد لليبيين بأن مصيرهم واحد وبلادهم واحدة لا تقبل القسمة وأن عدوهم واحد وأن المحافظة على الوحدة الوطنية تتطلب الكثير من التضحيات وأن للحق صوتاً يعلو على ما سواه. تاريخا نذكره ونفخر به ويذكره الاعداء ويهابونه وحدت الأخوة وكانت بحق ملحمة للوحدة الوطنية.

Pin It

تقييم المستخدم: 2 / 5

Star ActiveStar ActiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive
 

قائمة البريد

أشترك فى القائمة البريدية لأستقبال جديد المجلة

المتواجدون بالموقع

1159 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

كلمة رئيس التحرير

تهنئة بحلول شهر رمضان المبارك 1443هـ

تهنئة بحلول شهر رمضان المبارك 1443هـ

أسرة مجلة المسلح تتقدم لجميع منتسبي المؤسسة العسكرية الليبية والسادة المتابعين الكرام والشعب الليبي والأمة…

للمزيد

الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31

كلمة مدير التحرير

المسلح ودورها المعرفي

المسلح ودورها المعرفي

وفي ظل التطوّر التكنولوجي المتلاحق في وسائل الدّفاع ومختلف الوسائط الحربية، تزداد الحاجة إلى رفع…

للمزيد