مجلة ليبية متخصصة في الشؤون الدفاعية

النيجر | الاتحاد الأوروبي يعلن إنتهاء مهمته العسكرية في البلاد أواخر شهر يونيو القادم.

النيجر | الاتحاد الأوروبي يعلن إنتهاء مهمته العسكرية في البلاد أواخر شهر يونيو القادم.

قرر الاتحاد الأوروبي عدم تجديد تفويض مهمة الشراكة العسكرية في هذا البلد، حسب ما علمته وكالة ابا يوم الاثنين , وفي بيان صحفي، أعلنت بعثة الاتحاد الأوروبي قرارها بعدم تمديد…

للمزيد

إسبانيا | تقديم دعم عسكري لأوكرانيا بقيمة مليار دولار.

إسبانيا | تقديم دعم عسكري لأوكرانيا بقيمة مليار دولار.

وصل الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إلى مدريد أمس، في زيارته الرسمية الأولى لإسبانيا وأبرم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اتفاقية أمنية مع إسبانيا تشمل تقديم إمدادات أسلحة بقيمة مليار يورو (1.1…

للمزيد

النيجر | مناورات عسكرية بين 5 دول غرب أفريقية لمواجهة الجماعات المسلحة.

النيجر | مناورات عسكرية بين 5 دول غرب أفريقية لمواجهة الجماعات المسلحة.

أعلنت وزارة الدفاع النيجرية عن مناورات عسكرية مشتركة بين 5 دول غرب إفريقية، هي النيجر، ومالي، وبوركينا فاسو، وتشاد، والتوغو وأوضحت الوزارة في بيان لها أن المناورات التي وصفتها ب"الكبيرة"…

للمزيد

ألمانيا | شركة راينميتال Rheinmetall تنتج

ألمانيا | شركة راينميتال Rheinmetall تنتج "عددًا مكونًا من ثلاثة أرقام" من أنظمة المدفعية المحمولة المجنزرة PzH 2000 لدولة أوروبية.

طلب عميل لم يذكر اسمه مجموعة كبيرة من أنظمة المدفعية المحمولة من نوع PzH 2000 من Rheinmetall وقالت الشركة الألمانية إن الدولة الأوروبية السرية طلبت "عددا مكونا من ثلاثة أرقام"…

للمزيد

تحب شعار "خمسون عاماً من العطاء للوطن، والكفاح من أجل السيادة البحرية" القوات البحرية الليبية تحيي الذكرى الـ(50) لتأسيسها ,بعد أربعة عقود ونيف من الطمس المتعمد والإغفال القسري الذي مارسه الطاغية على تاريخ الشعب الليبي في محاولة منه لاختزال تاريخ ليبيا في شخصه المريض أبت إرادة الشعب الليبي إلا أن تصحح المسار ، وتعيد التاريخ إلى مجراه الحقيقي بعد ثورة عظيمة، ثورة 17 من فبراير المجيدة..خمسون سنة مرت على تأسيس البحرية الليبية. 

في 1962/9/13م صدر مرسوم ملكي بإنشاء القوات البحرية وبمعيتها القوات الجوية، وكان 1962/11/2م يوم تفعيل المرسوم الملكي بالنسبةللقوات البحرية.. وها هم أحفاد المؤسسين اليوم يحملوننا للإبحار في يم تاريخنا العظيم، حيث ترسو بنا أشرعة العشق للوطن على أحدى مراسيه، وهناك على مرفأ قاعدة طرابلس البحرية صرنا نعيش الحدث ونتذكر أمجادنا ومآثر أجدادنا بعدما حقق الأحفاد المعجزة وتُوج كفاحهم بالنصر المؤزر.. إنهم فتحوا أمامنا صفحة من كتاب تاريخنا لنقرأها وليقرأها الليبيون معنا وخاصة الأجيال الفتية والناشئة، وليدركوا أن تاريخنا ذاك ـ عبر الزمن الغائر ـ مليء بالصفحات المشرّفة والأحداث الوضيئة ـ على الرغم مما علاه من غبار أخفت سطوره تلك الغشاوة من الإهمال والطمس المتعمد والممنهج طيلة عقود الظلام والجاهلية، ينبغي علينا اليوم نحن معاصري ثورة فبراير المجيدة وصنّاعها أن نعيد لتاريخنا نضارته، ولأمجادنا وهجها، وأن نظهر فعلنا للعالم حتى يعرف حقيقة هذا الشعب ومدى مساهمته في صنع الحضارة الإنسانية، وأن رسالتنا في إحياء هذه المناسبة لشعبنا هي تلك وللعالم ـ خاصة أولئك الناظرين إلينا بنظرة فيها شيء من التعالي والتكبر ـ بأن الشعب الليبي سبق الكثير من الشعوب وخاصة تلك القريبة منا في الارتقاء في سلم الحضارة وفي صنع مؤسسات الدولة الحديثة، وسيدرك العالم كم شعبنا عظيم على مدى تاريخه عظمة ثورته التي أبهرته.

في مشهدية رائعة يوم الخميس 2012/11/8م ـ على أحد مرافئ قاعدة طرابلس البحرية وفي الرصيف الممتد المقابل للحوض الداخلي الرئيس للميناء حيث ازدان المكان بالأعلام الوطنية و رايات البحرية وأعلام الزينة والمخابرة البحرية ذوات الألوان المتعددة والبهيجة، وكذلك ازدان المكان باللافتات المعبرة عن الحدث وبأصص وأحواض الزهور.. تجمعت الحشود وعلت ثلاث منصات كبار كانت أكبرها تلك التي ضمت البرنامج الخطابي للحفل، وحضنت كبار الزوار وكل ضيوف القوات البحرية الذين أتوا ليشاركوا إخوانهم البحارة يومهم التاريخي.. وفي الحوض البحري المقابل للمنصة الرئيسة مشهد آخر جميل وبمذاق وألوان الطيف البحري، حيث ترسو وتتحرك العديد من القطع البحرية ذات الطرازات المختلفة والقوارب البحرية السريعة والرياضية والشراعية، وقوارب المجداف، تتهادى جميعها بنظام وتناسق جلي تحيلنا ألوان أشرعتها البيضاء إلى النوارس البحرية التي تحوم فوق أمواج بحرنا تؤنس بحارتنا وتصادق رجالاته.. كما آنستنا هناك في أجواء الاحتفال طائرات قواتنا الجوية في عروض جميلة وفي تشكيلات متعددة وطائرات من أنواع مختلفة، إنها عروض نسور جونا الذين شاركوا إخوانهم البحارة في احتفالهم ذاك.

انطلقت الصافرة البحرية معلنة بداية البرنامج العام لإحياء الذكرى الـ(50) لتأسيس القوات البحرية الليبية يوم الأربعاء 2012/11/7م عند الساعة 00:11 صباحا بأصبوحة ثقافية حول التاريخ البحري الليبي شارك فيها كل من د. إمحمد الطويل (الباحث التاريخي والأستاذ بجامعة الزاوية)، والمهندس عبدالحكيم عامر الطويل ( المهتم بالتاريخ الليبي)، كما شارك في البرنامج المهندس عبدالمطلب سالم بن سالم ( المهتم أيضا بالتاريخ الليبي). وتناولت ورقات المحاضرين بعضا من صور المنجز البحري الليبي وتفاعل الليبيين مع محيطهم، وصاحب الورقات عروض مرئية توضيحية.. وقد حضر الأصبوحة العديد من منتسبي القوات البحرية والمهتمين يتقدمهم السيد الفاضل: منصور بدر أبو البحرية الليبية وأول قائد للقوات البحرية ومؤسسها سنة 1962م، وكذلك السيد الفاضل عقيد بحار ركن متقاعد: بلقاسم حمودة أحد ضباط الدفعة الأولى ومن القياديين في مرحلة التأسيس والتكوين.. وفي المساء من ذات اليوم الأربعاء 2012/11/7م مع الساعة 30:19 كان الموعد مع أمسية الذكرى والوفاء جمعت منتسبي البحرية مع بعض من القادة المؤسسين وهم: السيد: منصور بدر أول قائد للبحرية الليبية 1962م -1970م، والسيد عقيد بحار متقاعد: عبداللطيف الشكشوكي آمر القوات البحرية في الفترة من 1970م إلى 1994م، وحضر اللقاء عقيد بحار ركن متقاعد: بلقاسم حمودة، وعقيد بحار: سالم مسلم، وهما من القيادات البحرية منذ الستينيات حتى أواسط التسعينيات. وكان اللقاء جد حميم، سرد فيه المؤسسون حكاية التأسيس وما تلاها في مرحلة الستينيات والسبعينيات حتى أواسط تسعينيات القرن الماضي، وتفاعل معهم الحضور بتعقيباتهم وأسئلتهم التي تفتح آفاقاً للعمل البحري في المستقبل، وتزيل بعض الغشاوة عن مسائل الماضي.

وكان يوم الخميس 2012/11/8م يوم الذروة والعرس الكبير.. حيث تنادت الجموع من أفراد البحرية والجيش الوطني والثوار وأبناء الشعب الليبي في لوحة تضامنية رائعة لهذا النسيج المتجانس لمجتمعنا الطيب، تنادوا لإعطاء رسالة مشتركة بأن الليبيين عاقدون العزم على تأسيس دولتهم والسير بها نحو غدٍ زاهر؛ وذلك بدعم جيشهم الوطني والإصرار على تفعيل مؤسساته وتقوية وحداته.

وفي استضافة رئيس أركان القوات البحرية عميد بحار: حسن علي أبوشناق شهد الحفل عدد من الشخصيات الوطنية والأجنبية يتقدمهم رئيس المؤتمر الوطني العام السيد: "د. محمد المقريف"، وكذلك رئيس الأركان العامة السيد "اللواء ركن: يوسف المنقوش"، ووزير المواصلات السيد:"د. يوسف الوحيشي"، ورئيس لجنة الدفاع بالمؤتمر الوطني العام السيد "د. عبد الرحمن السويحلي"، كما حضر كل من السادة: رئيس هيئة العمليات المشتركة برئاسة الأركان ورؤساء أركانات القوات الجوية والبرية والدفاع الجوي وآمري القواعد والشُعب والوحدات البحرية وعدد من البعثات الدبلوماسية والملحقين العسكريين المعتمدين في ليبيا..
بدأت الفعاليات بآيات من الذكر الحكيم ونشيد ( يا بلادي ) توالت بعدها الكلمات الاحتفائية بالمناسبة، بعد كلمة اللجنة التحضيرية للحفل تقدم رئيس أركان القوات البحرية عميد بحار: حسن بوشناق إلى المنصة وحيا من خلال كلمته الحضور، وترحم على شهداء ثورة 17 من فبراير وكل شهداء ليبيا، وحيا الجرحى والثوار على ما قدموه للوطن من تضحيات، وما وهبوه من حرية واسترداد حق وكرامة، وحيا المؤسسين للبحرية الليبية..كما حيا منتسبي القوات البحرية الذين التحموا بثورة فبراير وثمن دورهم الفاعل في معركة التحرير التي خاضها الشعب الليبي ضد الطاغية وكتائبه المدحورة، وأكد أن منتسبي القوات البحرية في بنغازي وطبرق قاموا برفع علم الاستقلال على قاعدتي بنغازي وطبرق البحريتين ومد الثوار باحتياجاتهم، وفي المنطقة الغربية قاموا بتعطيل القطع البحرية التي كان بمقدورها ضرب تجمعات الثوار والتحق بعض منتسبيها بجبهات القتال، وأضاف أن البحرية الليبية قد بدأت بعد السابع عشر من فبراير في تنفيذ الخطط والبرامج لإعادة بناء هذه المؤسسة على أسس علمية حديثة حيث سيلتحق بالبحرية الليبية قريبا 8 زوارق بطول 16 مترا وزورقان بطول 20 مترا، وهي التي ستؤمن الساحل الليبي بعمق 5 أميال، على أن يتبعها، العام القادم تزويد البحرية بـ8 زوارق بطــول 32 متــرا.

وفي كلمته أكد رئيس الأركان العامة بالجيش الليبي اللواء ركن يوسف المنقوش: "أن الاحتفال بتأسيس قواتنا البحرية هو الأول من نوعه منذ تاريخ إنشاء هذه القوة التي تعد بمثابة درع الحماية لحدودنا ومياهنا الإقليمية البحرية، وأضاف المنقوش: "أن إنجازاتنا نستلهمها من تضحيات وشجاعة عناصر قواتنا البحرية الأشاوس، الذين يتحملون دائما أعباء جسيمة للدفاع عن أرض الوطن".

وفي كلمته أوضح رئيس المؤتمر الوطني الدكتور محمد المقريف أن: " احتفال البحرية بذكرى تأسيسها يحمل رمزية خاصة تعبر عن عزم ليبيا الجديدة وإرادتها في إعادة بناء قواتها المسلحة على أكثر الأسس تقدماً وحداثة وعصرية"، وأكد أن "المؤتمر الوطني سيقدم كل الدعم والعون للقوات المسلحة لتصل إلى ما يتمناه لها شعبنا قوية جاهزة للذود عن الوطن في الأرض والبحر والسماء"، وتابع: "ما فعله النظام المنهار وما ارتكبه من جرائم في حق جيشنا بصنوفه وبحق سمعته ورجاله وأبنائه من خلال ملاحقتهم بالاعتقال والاغتيال والإبعاد وتدمير مؤسساته وتخريبه بشكل متعمد هي جرائم ينبغي أن تبقى حاضرة في ذاكرتنا جميعا عسكريين ومدنيين؛ لنستلهم منها الدروس والعبر".

وبعدها تقدم آمر الاستعراض العسكري وطابور الشرف بأخذ الإذن ببدء الاستعراض الذي شاركت فيه كراديس من أفراد القوات البحرية من مختلف التشكيلات والوحدات البحرية وكذلك بعض الآليات التي تحمل الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والتي شارك بها منتسبو البحرية في ثورة 17 فبراير والتي ستساهم لاحقاً في تأمين الحماية للثورة والوطن.. ومنذ البدء شمخت سماء الوطن والفضاء فوق طرابلس العاصمة بطلعات مستمرة وعروض فردية وفي تشكيلات قتالية وأسراب لنسور الجو للقوات الجوية مشاركة من السلاح الجوي في الاحتفاء بذكرى تأسيس القوات البحرية، وتقديم الرسالة بأن جيشنا يد واحدة وقدرات صنوفه كلها متوحدة متجانسة لخدمة الوطن والشعب الليبي.. حيث شاركت في العرض الجوي طائرات نوع القالب وشينوك والميج .. وكذلك اشتمل الحفل عروضاً لعمليات القفز بالمظلات لأفراد من قوات الصاعقة (مظلات) بنغازي،.

وشهد الاحتفال إقامة عروض عملية لاقتحام القوات الخاصة لسفن مشبوهة تحاول اختراق المياه الإقليمية الليبية، واعتراضها من قبل زوارق بحرية وبمساعدة طائرات عمودية، وفي ختام الحفل وبمعية رئيس الأركان العامة ورئيس أركان القوات البحرية افتتح رئيس المؤتمر الوطني العام الدكتور محمد المقريف المعرض الذي أقامته القوات البحرية بالمناسبة، وقد تجول الحضور في المعرض الذي ضم صوراً لشهداء القوات البحرية خلال حرب التحرير، وصوراً لبعض القطع البحرية الحديثة والقديمة وقياداتها وشهدائها، والأنشطة التي تسهم بها القوات البحرية في خدمة الوطن كأعمال عمليات الإنقاذ والتدريب والحماية ومكافحة التهريب والهجرة غير الشرعية ... كما ضم المعرض صوراً ووثائق من الأرشيف الليبي تظهر تاريخ البحرية الليبية منذ عام 1711 وحتى الوقت الحاضر، وبعض الحقائق والوقائع التاريخية كصد الهجوم الذي قامت به السفن الأمريكية على حصن ميناء طرابلس، وإغراق السفينة الأمريكية فيلادلفيا، كما ضم المعرض لوحات تجسد المعارك التي دارت في مدينة درنة ضد قوات مشاة البحرية الأمريكية وغيرها، وكذلك ضمت صوراً لعدد من رياس البحر في البحرية الليبية.

وفي ختام الاحتفالية أشار رئيس اللجنة التحضيرية إلى أمله بأن تكون رسالتهم قد وصلت وأن الشعب الليبي سيزداد يقيناً ـ بإذن الله ـ بأن جيشه الوطني هو الحصن الحصين والدرع القوي لحمايته وأمنه واستقرار بلاده، وسيدفع الحكومة والمؤتمر الوطني في هذا الاتجاه، وكذلك نأمل من التشكيلات المسلحة غير المنضوية تحت مظلة الشرعية أن تدرك أن أمن الوطن واستقراره رهين إدراكهم لخطورة المرحلة، وأن تعاونهم وانضواءهم تحت الشرعية ـ كأفراد ـ أمر ضروري لعودة الأمن للبلاد واستقرارها، وأن الأوطان تحمى بالجيوش العصرية المدربة التي ولاؤها للوطن ولا لسواه، وكذلك على العالم أن يدرك أننا عاقدون العزم على بناء ليبيا ومؤسساتها، وقادرون على ذلك، وأن جيشنا الوطني سيساهم في البناء، وأننا قادرون على الذود عن الوطن ضد أي عدو يبتغي زعزعة استقرارنا..

Pin It

تقييم المستخدم: 1 / 5

Star ActiveStar InactiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive
 

المتواجدون بالموقع

613 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

 

 

خدمة التغذية الأخبارية لمجلة المسلح

 

 

 

 

 

 

 

  

قائمة البريد

أشترك فى القائمة البريدية لأستقبال جديد المجلة

 

كلمة رئيس التحرير

جيش بلادي

جيش بلادي

من جغرافيا متناثرة لوطن مُمزّق.. بعدما دبّ اليأس في النفوس وانحسرت المقاومة باستشهاد رمزها، واستباحة…

للمزيد

الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31

 

 

كلمة مدير التحرير

على هامش الذكرى...

على هامش الذكرى...

الحياة مليئة بالتجارب التي غالبا ما تترك آثارا عميقة في دنيا الشعوب، إذ ليس غريبا…

للمزيد