مجلة ليبية متخصصة في الشؤون الدفاعية

الصين | روسيا وإيران تجريان مع الصين مناورات بحرية مشتركة وسط قيود على الطرق البحرية من قبل بعض القوى الكبرى.

الصين | روسيا وإيران تجريان مع الصين مناورات بحرية مشتركة وسط قيود على الطرق البحرية من قبل بعض القوى الكبرى.

أعلنت وزارة الدفاع الوطني الصينية ، أن الصين وروسيا وإيران أجرت تدريبات بحرية مشتركة استمرت ثلاثة أيام في خليج عمان ، بهدف تعميق التعاون العملي بين أساطيل الدول الثلاث ,…

للمزيد

الإمارات | نظام الدفاع الأمريكي ثاد يعترض صاروخا باليستيا حوثياً لأول مرة في عملية قتالية حقيقية.

الإمارات | نظام الدفاع الأمريكي ثاد يعترض صاروخا باليستيا حوثياً لأول مرة في عملية قتالية حقيقية.

إعترض نظام دفاع صاروخي ثاد صاروخ باليستي متوسط ​​المدى في عملية حقيقية ، وهي الأولى ينتمي نظام ثاد الأمريكي الصنع إلى دولة الإمارات العربية المتحدة. واعترض نظام ثاد الأمريكي الصنع…

للمزيد

الإمارات | الصين تبدي إستعدادها لتزويد الإمارات بمقاتلات الجيل الخامس تشنغدو J-20.

الإمارات | الصين تبدي إستعدادها لتزويد الإمارات بمقاتلات الجيل الخامس تشنغدو J-20.

ذكر القسم العسكري للبوابة الصينية “سينا” أن هناك مشاكل متعلقة بتوريد مقاتلات الجيل الخامس من طراز F-35 إلى الإمارات العربية المتحدة وقالت أن هذه المشكلات تأكدت خلال معرض الأسلحة الذي…

للمزيد

الصين | أحدث طائرة صينية بدون طيار من طراز Wing Loong تقوم بأول رحلة لها.

الصين | أحدث طائرة صينية بدون طيار من طراز Wing Loong تقوم بأول رحلة لها.

أعلنت شركة AVIC أمس الجمعة ، أن الطائرة بدون طيار Wing Loong-1E ، التي طورتها شركة الطائرات بدون طيار التابعة لشركة صناعة الطيران الصينية المملوكة للدولة (AVIC) ، أكملت بنجاح…

للمزيد

 مطلقة.وهذا المبدأ هو استخدام القوة بحيث إن القانون الدولي الانساني هو: فرع من فروع القانون الدولي العام يهدف إلى حماية الأشخاص غير المشاركين أو الذين كفوا عن المشاركة في الأعمال العدائية وقت النزاعات المسلحة.

أما القانون الدولي العام فهو: جملة القواعد التي تنظم العلاقات فيما بين الدول بعضها ببعض وبينها وبين سائر أعضاء المجتمع الدولي.لا لأخذ الرهائن لا لتدمير مصادر الرزق الأساسي لحياة الناس لا للنهب لا للتعذيب وانتهاك الكرامة البشرية.ن أهم مصادر القانون الدولي الإنساني: (الاتفاقيات، والمعاهدات الدولية التي من أهمها:

اتفاقيات جينيف لعام 1949، والبروتوكولان الإضافيان إلى اتفاقيات جنيف لعام 1977 م، والقواعد العرفية).أما بالنسبة إلى مفهوم التمييز والتناسب في القانون الدولي الإنساني فهو مبدأ ضمني يسعى إلى إقامة التوازن بين مصلحتين متعارضتين، تتمثل أولاهما فيما تمليه اعتبارات الضرورة العسكرية، في حين تتمثل الثانية فيما تمليه مقتضيات الإنسانية حين لا يكون هناك حقوق أو محظورات لا تتجاوز الأضرار الملحقة بالأشخاص والأعيان المحمية بشكل مفرط وعشوائي لتحقيق ميزة عسكرية مؤكدة ومتوقع تحقيقها من هذا الاستخدام، فالقاعدة العامة تقول:(أن حق استخدام أساليب ووسائل القتال له حدود)، وينبثق من هذه القاعدة مبدأ التمييز ومبدأ التناسب، أما التمييز فإن من الواجب على قائد العمليات الحربية في النزاعات المسلحة:

أولاً- التمييز بين الأشخاص هل هم عسكريون أو مدنيون؟ وهل هم محميون وفقاً لاتفاقيات جينيف الأربعة 1949 م؟ثانياً- التمييز بين الأهداف هل هي مواقع عسكرية أم أعيان مدنية؟ وهل الأهداف عسكرية أم مدنية؟ مثل لجان الإغاثة الدولية وأطقم الدفاع المدني مثلاً.ثالثاً- التمييز بين الأسلحة المستخدمة إذا ما كانت أسلحة مسموحاً باستعمالها أو مقيدة الاستعمال أو محظورة.أما التناسب فإن القائد العسكري لا بد أن يعلم أن تنفيذ أي مهمة عسكرية الهدف منه تحقيق ميزة على قوات العدو، وهذه الميزة تتطلبها الضرورة العسكرية أولاً، ويجب أن يتناسب حجم الضرر وقوة الهجوم مع الميزة، والهدف المراد تحقيقه، وأن يحد قدر الإمكان من الأضرار الجانبية، ولا بد كذلك لكل قائد أن تتوفر لديه المعلومات الأساسية الآتية:

1.التقدير الصحيح والإنساني للضرورة العسكرية.

2.لا بد للقائد أن يعرف الفرق بين الحيلة العسكرية والغدر، وبين المقاتل وغير المقاتل، وبين الأضرار الجانبيةوالهجمات العشوائية.

3. تحديد ومعرفة الوضع القانوني للسلاح الموضوع تحت تصرفه إذا ما كان مسموحاً أو محظوراً أو مقيداً.
4.لا بد أن يعرف واجبه من الانتهاكات التي ترتكب، ومحاسبة المرتكبين عند حدوثها.

وليعلم أن تطبيق احترام القانون الدولي الانساني لا يعيق تنفيذ المهمة، ولا يفقد القائد حرية المبادرة، ولا يعطي امتيازاً للخصم لتحقيق النصر، وأن ذلك يسمح لنا بالإيفاء بالتزاماتنا التي ارتضيناها مختارين تجاه القانون ويسمح لنا باحترام معتقداتنا الدينية والإنسانية، كما يسمح لنا بتجسيد شرفنا المهني.كما أن أهم قواعد الحماية للأشخاص هو عدم استخدام القوة خارج القانون (لا للدروع البشرية لا للعقوبات الجماعية لا لأخذ الرهائن لا لتدمير مصادر الرزق الأساسي لحياة الناس لا للنهب لا للتعذيب وانتهاك الكرامة لبشرية). وبالمقابل نعم لحق الحياة نعم للحماية من الفقدان بسبب النزاع نعم للضمانات القضائية نعم لحماية عمل عناصر الخدمات الطبية والدينية.أما الأشخاص المحميون بموجب القانون الدولي الانساني فهم يتمثلون في الآتي:

1. من لا يشارك في القتال (المدنيين، المنظمات الإنسانية، عناصر قوات حفظ السلام، الصحفيين، عناصر الأمن الداخلي والدفاع المدني، وعناصر الأعيان الثقافية).

2. من توقف عن المشاركة في العمليات الطبية والدينية، والمراسلين الحربيين والموظفين المدنيين وأفراد الأطقم المرافقة للقوات المسلحة.

3. أفراد الخدمات الطبية والدينية، والمراسلين الحربيين والموظفين المدنيين وأفراد الأطقم المرافقة للقوات المسلحة.فمبدأ التمييز والتناسب في مجال القانون الدولي الإنساني له مفهوم واسع، وهو يشمل الأشخاص والأسلحة وشارات الحماية والأعيان والأهداف، وعند التمييز لا بد من تناسب الفعل مع الميزة والهدف والغاية المتحققة، والواجب استخدام القوة عند الضرورة واستخدام الحد الأدنى من القوة، واستخدام إجراءات رد تصاعدي متدرج الحدة، ودرجة رد متناسبة دائماً مع درجة التهديد أو الخطر، والتوقف عند توقف العمليات العدائية، والتقليل من الأضرار الجانبية غير المباشرة، وتحديد الأهداف المشروعة بشكل دقيق ومؤكد.

Pin It

تقييم المستخدم: 2 / 5

Star ActiveStar ActiveStar InactiveStar InactiveStar Inactive
 

قائمة البريد

أشترك فى القائمة البريدية لأستقبال جديد المجلة

المتواجدون بالموقع

486 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

كلمة رئيس التحرير

سفر الكلمة

سفر الكلمة

قرّاءنا الأفاضل أحبّاء الكلمة الصادقة؛... ها نحن بتوفيق من الله وعونه نطل عليكم مجدّداًعبر بوّابة…

للمزيد

الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
31

كلمة مدير التحرير

المسلح ودورها المعرفي

المسلح ودورها المعرفي

وفي ظل التطوّر التكنولوجي المتلاحق في وسائل الدّفاع ومختلف الوسائط الحربية، تزداد الحاجة إلى رفع…

للمزيد