مجلة ليبية متخصصة في الشؤون الدفاعية

روسيا | مصنع جديد لإنتاج طائرات كاميكازي بدون طيار في روسيا.

روسيا | مصنع جديد لإنتاج طائرات كاميكازي بدون طيار في روسيا.

يريد الاتحاد الروسي تصنيع آلاف الطائرات بدون طيار كاميكازي ، وكذلك إنشاء نسخة حديثة من طائرات شاهد , حيث تعمل روسيا وإيران على تطوير خطة لبناء مصنع جديد في الاتحاد…

للمزيد

البرتغال | رئيس الوزراء يؤكد نية بلاده نقل دبابات ليوبارد 2 إلى أوكرانيا.

البرتغال | رئيس الوزراء يؤكد نية بلاده نقل دبابات ليوبارد 2 إلى أوكرانيا.

أعلن رئيس وزراء البرتغال أنطونيو كوستا أن بلاده ستسلم دبابات ليوبارد 2 إلى القوات المسلحة الأوكرانية كما ذكرت صحيفة دياريو دي نوتيسياس ، وأضاف أن عملية لوجستية جارية مع ألمانيا…

للمزيد

الهند | المشروع الهندي الروسي المشترك

الهند | المشروع الهندي الروسي المشترك "Indo-Russian Rifles Private Ltd يبدأ في إنتاج بنادق كلاشنيكوف الآلية الهندية AK-203.

على الرغم من معاقبة الاتحاد الروسي بشدة من قبل العديد من الدول التي تؤثر أيضًا على الآخرين الذين يحاولون شراء الأسلحة من المنبوذين ، لا يزال البعض يحتفظ بعلاقات وثيقة…

للمزيد

البرازيل | إغراق حاملة الطائرات البرازيلية

البرازيل | إغراق حاملة الطائرات البرازيلية "ساو باولو" أخيرًا في قاع المحيط الأطلسي.

غرقت حاملة الطائرات الوحيدة التابعة للبحرية البرازيلية ، ساو باولو ، في المحيط الأطلسي بعد أن أمضت سنوات في طي النسيان بعد إيقاف تشغيلها وكانت الحاملة قد بنيت للبحرية الفرنسية…

للمزيد

 السيد إيان مارتن المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المُتحدة في ليبيا, شغل منصب السكرتير العام لمنظمة العفو الدولية 1986 - 1992 م. 

- نائب مدير بعثة الامم المتحدة في ها ييتي 93 -95 .

- مستشار اللجنة العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة .
- نائب الممثل الأعلى لمكتب حقوق الانسان في البوسنة و الهرسك 98 - 99 .
- المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في تيمور الشرقية 99 .
- نائب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة اثيوبيا / ارتريا 2001 - 2000.
- نائب مدير المركز العالمي للعدالة الانتقالية 2000 - 2005 .
- ممثل الأمم المتحدة المفوضية العليا لحقوق الأنسان نيبال 2005 - 2006 .
- المبعوث الخاص للأمين العام تيمور 2006 .
- المبعوث الشخصي للأمين العام لدعم عملية السلام بنيبال 2006 - 2009 .
- رئيس بعثة الأمم المتحدة في نبال 2006 - 2009 .
- رئيس مجلس الأمم المتحدة ولجنة التحقيق بالحوادث الخاص في غزة 2009 .

يسر مجلة المسلح أن تلتقي في هذ العدد السيد أيان مارتن هذا الناشط الحقوقي الكبير و الذي يترأس فريق أممياً من خبراء ومختصين في شتى المجلات ، خلية نحل تعمل طيلة اليوم متحملة المشاق و المخاطر بأنواعها لمساعدة بلادنا في الانتقال و التحول الى دولة ديمقراطية رائدة و المساهمة في ارساء الامن و احياء مؤسساته و الدفع بها مختزلة بذلك خبرة طويلة تحاول بالتعاون مع الخبرات الليبية في مؤسسات المجتمع المدني وهياكل الدولة المختلفة بلورتها و تأطيرها كخريطة طريق لتطل بها بلادنا على المدنية و النور و تنتزع مكانتها كما نطمح جميعاً دولة رائدة و اعدة مشرقة بعونه تعالى .
لمسلح : قبل ترأسكم البعثة وتمثيلكم شخصيا ً ممثلا ً للامين العام ، فما هي الصورة التى كانت لديكم على ليبيا ؟
السيد آيان مارتن : تم إنشاء البعثة وانتقلت إلي طرابلس في شهر سبتمبر من العام الماضي ، وقبل هذا كنت أعمل كمستشار خاص للأمين العام للأمم المتحدة لتحديد الدور الذي يمكن أن تلعبه الأمم المتحدة بعد انتهاء الأزمة ، وفي هذا السياق كنت أنا وجميع العاملين في الأمم المتحدة نعمل على جمع المعلومات وتثقيف أنفسنا حول ليبيا، وخلال هذه الفترة قمت بزيارة مدينة بنغازي وأجريت عددا من النقاشات مع أعضاء المجلس الوطني الانتقالي بالإضافة إلـى عقـدي لاجتماعات مع مجمـوعة الاتصال الدولي حول ليبيا بالتالي وقبل أن تبـدأ الثـورة الـعام الماضي ،كانت الفترة الوحيدة التي تتبعت فيها إحداث ليبيا عن كثب هي عندما كنت أمين عام منظمة العفو الدوليـة بيـن عامـي 1986 و 1992 وكمنظمة حقوق إنسان دولية ، كنا نعمل بنشاط نيابة عن السجناء السياسيين وضحايا التعذيب والاختفاء والإعدام خارج نطاق القضاء في ليبيا ، لذلك كنت ملما بالكثير حول انتهاكات حقوق الإنسان من قبل نظام القذافي.
المسلح : ماهي العوائق التى وقفت أمامكم فى البداية حائلا ً امام نجاح مشاريعكم ومخططاتكم ؟
السيد آيان مارتن : منذ بداية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، كان هناك تعاون رائع من قبل جميع الليبيين الذين كانت البعثة علي اتصال معهم بالإضافة إلي الدعم الهائل المقدم من قبل جميع أعضاء المجتمع الدولي ولم يكن في الفترات المبكرة بالتأكيد حكومة راسخة وفعالة بالتالي، وإلى أن تم إنشاء حكومة مؤقتة في أواخر شهر نوفمبر لم تتمكن الأمم المتحدة من إيجاد نضراء للعمل معهم بكل فاعلية لأن دورنا يتمثل في دعم السلطات الليبية - مما جعل عملنا في بداية المراحل المبكرة محدودا.
المسلح : هل تعتمدون فى تقييمكم على العنصـر الوطنـي (الليبيين ) أم عـلى تقارير الخبراء ، ام الاثنين معا ً ؟
السيد آيان مارتن : إسمحوا لي أن أشدد علي بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا كما يشير إسمها ، هي بعثة دعم وبالتالي فإن كل ماتقوم به هو لدعم الليبين سواء في الحكومة أو في المجلس الانتقالي الوطني أو في المفوضية العليا للانتخابات أو منظمات المجتمع المدني وبالطبع لدينا موظفين ليبيين ضمن طاقم عملنا، بالإضافة إلي الخبراء الذين ينمون معرفتهم حول ليبيا من خلال عملهـم فيهـا، أو اللذيـن نقـوم بإنتدابهم لفترات محدودة من وقت لاخر غير أننا أكدنا منذ البداية علي أهمية " الملكية الوطنية" ( National Ownership ) للمراحة الانتقالية في ليبيا منذ البداية وأن كل ماتقوم به هو بشراكة الليبيين ولدعمهم.
المسلح : هل توجد تحديات ؟،مع الرجاء ً بتصنيفها امام مهمتكم ؟
السيد آيان مارتن : تتمثل التحديات في التحديات التي يواجهها الليبيون أنفسهم فهي بالتالي ليست مسألة تحديات مختلفة أو منفصلة للبعثة وهناك رغبة حقيقية من طرف الليبيين لتلقي دعم الأمم المتحدة في المجالات الرئيسية لتفويض الأمم المتحدة وذلك فيما يتعلق بالانتخابات والأمن العام وحقوق الإنسان والعدالة الانتقالية وهناك انفتاح كبير بين الطرفين ولكن بطبيعة الحال يعاني شركاءنا الليبيون من تركة 42 عام لم يتم فيها بناء المؤسسات السليمة للحكومة، ويعتبر هذا بالتالي التحدي الرئيسي بالنسبة لنا جميعا، ويشكل الوضع الأمني بالتأكيد أحد القضايا التي تثير قلق أعضاء المجتمع الدولي وقلق الموطن الليبي وجزء من الدور المنوط بنا هو دعم السلطات في تطوير مؤسسات الدولة الأمنية التي تحتاجاها ليبيا للمستقبل.
المسلح : كيف تستقبلون البلاغات ونتائج مدخلاتكم وطريقة غربلتها ؟
السيد آيان مارتن : يعتمد تدخلنا دائما علي طلب من الطرف الليبي صاحب الاختصاص ، وكانت مشاركتنا بناء علي طلب من وزارة الداخلية والشرطة الليبية وجاء تدخلنا في مجال إعادة تأهيل الجيش بناء علي طلب من وزارة الدفاع ورئيس الأركان ، إلي أخره بالتالي فإن معلوماتنا إلي حد كبير من التفاعل مع شركائنا الليبيين فضلا عن الليبيين في منظمات المجتمع المدني.
المسلح : ماهي الدول التى قمتم بها بمهام شبيهة و ماهي مقارنتها مع ليبيا من ناحية الخطورة ، كيف تقيمون الوضع الليبي الراهن ؟
السيد آيان مارتن : إذا كنا نود الحديث عن البعثات الأخرى التي ساهمت فيها الأمم المتحدة، فإننا بذلك نتحدث عن مجموعة واسعة من البلدان واجهت الأمم المتحدة في بعض هذه البلدان خطرا أكبر بكثير مما هو الحال في ليبيا كما هو الحال بالتأكيد في أفغانستان كونها مثال واضح والعراق والصومال ولكني لست بصدد مقارنة الوضع في تلك البلدان بالوضع الليبي حيث أن ليبيا حالة فريدة من نوعها وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بعثة صغيرة نسبيا فهي ليست بعثة حفظ سلام بل هي بعثة تسميها الأمم المتحدة ببعثة سياسية خاصة إذا كان السؤال يتعلق بتجربتي الشخصية فهي سادس دولة أعمل فيها ضمن بعثة للأمم المتحدة ترأست بعثة الأمم المتحدة في تيمور الشرقية لتنفيذ استفتاء تقرير المصير هناك ، وترأست بعثة في نيبال في جنوب أسيا لدعم عملية السلام في نهاية حرب أهلية دامت 10 سنوات كل هذه البلاد كانت مختلفة جدا عن بعضها البعض وعن ليبيا وإن كنت قد تعلمت شيئا من هذه التجارب فهو يتمثل التعامل مع كل بلد من حيث حالتها الخاصة وعدم إفتراض أن ماينطبق علي أحدها ينطبق علي الأخر.
المسلح : تقدمون شهريا ً تقريرا ً للامم المتحدة ، هل ل كان تذكر لنا وترتب قاعدة بياناتكم ؟
السيد آيان مارتن : كل شهرين أقدم إحاطة لمجلس الأمن هذه الإحاطة كانت تقدم بصورة شهرية منذ بداية عمل البعثة في شهر سبتمبر حتى مارس وأقدم لمجلس الأمن وللأمين العام تقريراً تقييماً شاملاً عن الوضع القائم بناء على عمل البعثة في مختلف المجالات التي ننخرط بالعمل فيها والتي سبق وذكرتها وأحاول التأكيد علىعكس التحديات بالإضافة إلي التطورات الايجابية وعكس ماتطلعني عنه الحكومة نفسها حول وجهة نظرها وجهة نظرها حول الجوانب المختلفة من للأوضاع والمسائل المطروحة.
المسلح : أعتبارات الشق الامني أحد الجوانب المهمة ، فماهي خطواتكم بهذا الاتجاه ؟
السيد آيان مارتن : فيما يتعلق بالوضع الأمني لموظفي الامم المتحدة فانه يوجد لدينا مستشار رفيع المستوي من قسم السلامة والامن بالامم المتحدة وهو من يضع الارشادات التي يتبعها الموظفون لضمان سلامتهم ولدينا بالإضافة الي ذلك عدد من أفراد الامـن غيـر المسلحيـن وبالطبع لايمكننا أن نفصل بين أمننا والتطور الشامل للوضع الأمني في البلاد ويعتبر ضمان أمن وسلامة موظفي الامم المتحـدة وجميـع الموظفييـن الدولييـن والدبلوماسييـن العامليـن فـي ليبيـا مـن مسؤولية السلطات الليبية أولا وأخيرا ونحن بالتالي في نقاش متواصل بهذا الصدد مع وزارة الداخلية بخصوص تقديم نصائحهم لنا وإبقائهم على إطلاع حول خططنا وتحركاتنا بحيث يتمكنوا من استيفاء مسؤولياتهم المتعلقة بضمان أمن الموظفين الدوليين.
المسلح : بعد تمديد الامم المتحدة لمهامكم لمدة سنة أخرى بالاتفاق مع الحكومة الليبية ، لماذا اوليتم دعم مؤسسات المجتمع الامني وإحيائها عن الشق الامني وإنتشار الأسلحة وأمن الحدود وغيرها ؟
السيد آيان مارتن :لا أعتقد ان هناك تمييز في الاولويـات بخصـوص الجوانـب المختلفة لتفويض البعثة وقد أعد تفويض مجلس الامن وتقرير الامين العام ليكون في مجالي دعم وتطوير القطاع الامني وعلى وجه التحديد في مايتعلق بانتشار الأسلحة وأمن الحدود غير اني اعتقد بأن كلا الجانبين يتوافقان مع بعضهما البعض ولا ضروري حتي تتمكن الدولة من حصر الأسلحة وضمان أمن الحدود. المسلح : مامدى التنسيق والتواصل مع المجلس الانتقالي والحكومة والمؤسسات الأخرى ؟
السيد آيان مارتن :.لدينا اتصالات مفتوحة وشفافة ومنتظمة مع السلطات بعدد من الطرق مع المجلس الوطني الانتقالي ورئيس واعضاء المجلس والحكومة ورئيس مجلس الوزراء ومكتبة وبطبيعة الحال وزارة الشؤن الخارجية وأيضا الوزارات التي لديها مسؤوليات في المجالات المتعلقة بتفويضنا بالتالي نبقي الكومة علي اطلاع بما تقوم به الامم المتحدة بالاضافة الي ماتقوم به بعثة الامم المتحدة للدعم في ليبيا كما اود التأكيد علي العمل الذي يقوم به فريق الامم المتحدة العامل في ليبيا ومختلف وكالات الامم المتحدة التي كان بعضها يعمل في ليبيا قبل الثورة ويستأنفون مجال عملهم مثل منظمة الأغذية والزراعة ولدينا علاقة وثيقة مع وزارة التخطيط التي تنظم تنسيق المساعدات الدولية فهي بالتالي علاقة في غاية الأهمية كذلك.
المسلح : ماهي مشاريعكم لرفع مستوى الحوار وعناصر الرقي التى تعملون عليها بإعتبار اساس التفاهم الذي حتما ً سيدفعكم للأمام ويكون عاملا ً لنجاح مهمتكم ؟
السيد آيان مارتن : في المستقبل المنظور نتطلع بالطبع للانتخابات القادمة التي ستحدث تغيرات هامة والتي سيحدثها الليبيون أنفسهم أولا انتخاب المؤتمر الوطني ليحل محل المجلس الوطني الانتقالي وبعدها تكوين الحكومة الجديدة بموجب قرار مكن المؤتمر الوطني لذلك فنحن نتطلع لبناء علاقة قوية مع من يتم إنتخابهم لمواقع المسؤولية ومع الذين سوف يعينوهم كأعضاء الحكومة الحكومة المستقبلية.
المسلح : ماهو تفاؤلكم بسرعة تحقيق الامن والاستقرار فى ليبيا ؟
السيد آيان مارتن : أعتقد أن بناء مؤسسات أمنية قوية في ليبيا سيستغرق وقتا وخاصة وأن الأسلحة منتشرة بشكل واسع في جميع انحاء البلاد في ايدي خواص وكذلك في أيدي الاكتائب الثورية واعتقد أنه سيكون من اولويات الحكومة الجديدة معالجة مستقبل الثوار وهو مابدأت الحكومة المؤقته العمل عليه ولاكن لايزال هناك الكثير مما يجب عمله لادماج من تم تجنيدهم للشرطة والجيش بالاضافة كذلك لدعم ادماجهم في الحياة المدنية وهذا مايفضله العديد منهم ومن ثم هناك بالطبع ضرورة قيام الحكومة بالسيطرة علي توفر الأسلحة وضمان ان تكن الاسشلحة اما تحت سيطرة الدولة او ان يتم تسجيلها بشكل صحيح مع السلطات الامر الذي لن يحدث بسرعة ولكني اعتقد ان المواطنين الليبيين متلهفون جدا لروية تحقيق تقدم بهذا الشأن.
المسلح : ماهي توقعاتكم حول المدة الزمنية التى تستطيع ليبيا الوصول للدولة الديمقراطية المستقرة ؟
السيد آيان مارتن :ليس ثمة نقطة يستطيع المرء من خلالها تحديد ما إن كانت دولة معينة ستصبح دولة دديمقراطية و مستقرة واعتقد ان الديمقراطيات الناضجة تواجه كذلك عناصر عدم الاستقرار ولكني اعتقد ان المراحلة الانتقالية الحرجة التي ستمر بها ليبيا هي انتخابات المؤتمر الوطني وصياغة الدستور والموافقة عليه من قبل الشعب من خلال الاستفتاء ثم اجارء الانتخابات الاولي التي تعقد في اطار دستوري وعند اتمام ليبيا لهذه الخطوات بنجاح عندها يمكن للمرء التحدث عن تحقيق الدولة الديمقراطيةة بالاضافة الي عنصر المؤسسات الامنية التي ذكرناه في السابق فضلا عن تنمية القدرات المؤسساتية في قطاع واسع من مجالات الحكومة بالتالي لن يكون هناك لحظة محددة يمكن للمرء ان يطلق عليها لحظة الوصول ولكن اعتقد بأن انجاز المسار الانتخابي الدستوري بنجاح سيكون جزءا مهما للغاية في تحقيق الدولة لديمقراطية.
المسلح : كلمة أخيرة ؟
السيد آيان مارتن : "أود التأكد علي "أن الامم المتحدة قد لعبت دورا مهما في ليبيا وكما يذكرني الليبيون دائما بعام 1949 عندما صوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة علي انشاء الدولة الليبية المستقلة وانشاء لجنة تابعة الامم المتحدة برئاسة أدريان بيلت ( Adrian pelt) دعمت قيام ليبيا مستقلة بأول دستور لها كان ذلك دورا هاما كما العمل الذي قامت به الامم المتحدة خلال الثورة العام الماضي واعتقد ان اهداف التي تسعي اليها الامم المتحدة نفسها في كل مكان تعمل فيه ففي هذا السياق ليس للامم المتحدة أي مصالح وطنية بل انه لشرف لها ان تكون شريكا اساسيا في تحقيق مايصبوا الليبيون الي تحقيقه في بلدهم.

Pin It

تقييم المستخدم: 3 / 5

Star ActiveStar ActiveStar ActiveStar InactiveStar Inactive
 

قائمة البريد

أشترك فى القائمة البريدية لأستقبال جديد المجلة

المتواجدون بالموقع

1009 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

كلمة رئيس التحرير

جيش بلادي

جيش بلادي

من جغرافيا متناثرة لوطن مُمزّق.. بعدما دبّ اليأس في النفوس وانحسرت المقاومة باستشهاد رمزها، واستباحة…

للمزيد

الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28

كلمة مدير التحرير

على هامش الذكرى...

على هامش الذكرى...

الحياة مليئة بالتجارب التي غالبا ما تترك آثارا عميقة في دنيا الشعوب، إذ ليس غريبا…

للمزيد